* * * منتـــــــديــات * * * شبــــــاب * * * بــــــودة * * *
اهلاومرحبا زائرنا الكريم :
بقلوب ملؤها المحبة وأفئدة تنبض بالمودة وكلمات تبحث عن روح الأخوة نقول لكم أهلا وسهلا بقلوبنا قبل حروفنا بكل سعادة وبكل عزة عندما نكون كتلة مشاعر وأحاسيس عندما يغمرنا الإخلاص والوفاء الغيرة وحب الآخرين عندها فقط نقول لكم أهلا بكم قلماً مميزاً وقلبا ً حاضر هنا حيث القلوب تشابهت طيبة وتلونت فرحاً وأملا ًو توشحت بوشاح الفرح والسرور وهلت بشائر طيور المحبة ترفرف نشوة بقدومكم وتعانقت حروف القوافي ترحيب بعطركم بكل المحبة والمودة نحييكم لتشريفكم لنا ونرحب بكم أجمل ترحيب ممزوج بعبارات الود والأخوة نتمنى لكم إقامة رائعه وممتعه معنا وفي شوق لعذوبة غدير أرائكم لنرتوي منها ورسم أناملكم لنتمتع بإبداعاتكم وجمالها أرق تحية معطره بروح الورد لكم عبر منتديات شباب بودة
أملينا ان تنضم إلينا فنعم الأنيس إن خلوت منتدانا تلهو به إن خانك الأصحاب لا مفشياً سراً أذا استودعته وتفاد منه حكمة وصواب


** فضــاء** ثقــــافـــي ** تـــربـــوي ** فكــــري ** ابداعي **
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قدرتنا على اسر قلوب الاخرين وكسب محبتهم تمنحنا جانبا كبيرا من المتعة بالحياة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (كلمتان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم(
من قال (بسم الله الرحمن الرحيم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم سبعا)بعد صلاتي الصبح والمغرب كتب من السعداء ولو كان من الأشقياء
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» بودة في سطور
الجمعة 14 يوليو 2017 - 16:25 من طرف abdallahmouloud

» جابر بن حيان وعلم الكيمياء
الأحد 18 أكتوبر 2015 - 18:12 من طرف abdallahmouloud

» العدد التصفوي الثاني للمسابقة التنافسية بين المدارس القرآنية (دين ودنيا )
الخميس 20 أغسطس 2015 - 10:25 من طرف abdallahmouloud

» على عتبات سنة جديدة
الإثنين 19 يناير 2015 - 12:16 من طرف abdallahmouloud

» تحرر من قيودك
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 11:23 من طرف abdallahmouloud

» علىى عتبات 2015
الأحد 21 ديسمبر 2014 - 16:36 من طرف abdallahmouloud

» الام مدرسة ادا اعددتها اعددت شعب طيب الاعراق
الخميس 20 نوفمبر 2014 - 12:04 من طرف abdallahmouloud

» تهنئة عيد الاضحى المبارك 2014
الإثنين 6 أكتوبر 2014 - 17:34 من طرف abdallahmouloud

» مراحل التسجيل للحاصلين على شهادة البكالوريا
الإثنين 7 يوليو 2014 - 10:38 من طرف abdallahmouloud

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 تأمــــلات قرآنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
واجي صديق

avatar

عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 30/08/2010
العمر : 34

مُساهمةموضوع: تأمــــلات قرآنية   الإثنين 27 أغسطس 2012 - 10:04

تأمـــــلات قرآنية
محاضرة من إعداد الطالب : واجــي .صديق

بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا ، اما بعد:
تأملاتنا في هذه الكحاضرة آية من أيات الله تبارك وتعالى في سورة العنكبوت يقول فيها ربنا عز وجل ((ألم ، احسب الناس أن يتركوا ان يقولوا أمنا وهم لايفتنون ، ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين))

تعريف :الفتنة هي سنة ربانية بيتلي الله عز وجل من يدعي الإيمان ، لان الإدعاء سهل لكن إثبات صحة هذا الإدعاء امر عسير،
يقول الله تبارك وتعالى : ((أم حسبتم ان تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين))
وقول عز وجل ((أم حسبتم ان تدخلوا الجنة ولما ياتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله، ألا ان نصر الله قريب))
ومجال الفتنة لايحدده العقل ، الذي يحدده هو الله سبحانه وتعالى وصور الفتنة كثيرة ومتعددة .
من صور الفتنة ،الإبتلاء في التكاليف الشرعية صوم ،صلاة ، زكاة ، صدقة وحج …..إلخ.
ومن صورها الإبتلاء بتحريم المحرمات من الشهوات لان الله حرمها والنفس البشرية تميل ميلا عظيما لها.
ومن صور الفتنة تصديق الاخبار فالله أخبرنا في القرءان والسنة بأشياء يلزمنا ان نصدق بها حتى ولو لم تقبلها عقولنا،
وسوف نعرض امثلة كثيرة في هذه المحاضرة.
مثلا: النبي موسى علية السلام هو كليم الله ، ومن أولو العزم يقول الله تعالى ((ياموسى إني أصطفيتك على الناس على برسالتي وبكلامي )) ولما كلمه الله وأعطاه موعد للمقابلة مرة ثانية ، قال تعالى ((ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه ، قال رب أرني أنظر إليك، قال لن تراني، ولكن أنظر إلى الجبل،فأن إستقر مكانه فسوف تراني)) فموسى ليس عنده شك في رؤية الله ، لكن من باب الفتنة وحب الإستطلاع ، قال له الله لن تراني ولكن انظر إلى جبل الثور فإن إستقر الجبل مكانه فسوف تراني لانك ستكون مثل الجبل في القوة ، لكن لما تجلى ربه للجبل جعله دكا ، الجبل المخلوق من الحجارة الصمة صار دكا وموسى إين ؟ موسى بعيد عن الجبل ، الله تبارك وتعالى لم يتجلى لموسى ولكن تجلى إلى الجبل ، فمن أثر تجلي الله على الجبل خر موسى صعقا وقال ((سبحانك تبت إليك وانا اول المؤمنين.))
فعقلنا نحن كبشر محدود وإمكانياتنا ضعيفة فإذا جاءت الاذلة من كتاب ومن سنة صدقنا بها حتى ولو لم تقبلها عقولنا.
ومن صور الفتنة مايتعرض له المؤمن في دينه وعقيدته نسأل الله السلامة والعافية وقد تعرض له رسولنا الكريم وأصحابه في بداية الدعوة الإسلامية.
• لم تجدي الوسائل ولا الأساليب التي عمد إليها كفار قريش لصد رسول الله صلى الله عليه وسلم عن دعوته ،
• فكان أبو لهب عليه من الله مايستحق ، أذا سمع عن رجل انه أسلم وله شرف جاء إليه وانبه وأخزاه وقال له تركت دين أبيك وهو خير منك ثم يقول له : لنسفهن رأيك ولنضعفن حلمك وإذا كان تاجرا جاءه وقال سوف نسلب تجارتك ونهلك مالك ، وإن كان ضعيفا أداه وضربه وأغرى به غيره ،
ثم أستفحل الأذى حتى في الفترة التي أعلن فيها النبي صلى الله عليه وسلم عن بداية الدعوة.
لم تستطع كفار قريش الصبر عن الصلاة عند الكعبـــة الشريفة ومابقي لهم الا الإبتلاء.
• وقد روى مسلم في الصحيح أن أبو جهل قال: هل يعثر محمد وجهه بين أظهركم وانتم جالسين ؟ فقيل نعم قال: واللات والعزى (ألهتهم) لئن رأيته يفعل ذلك لأطئن على رقبته او لأعفرن وجهه في التراب .
فأتى النبي صلى الله عليه وسلم وصلى حول الكعبة ، فقام كفار قريش واخبروا أبوجهل فجاء وهجم على النبي صلى الله عليه وسلم ، وما فجأهم الأوهو ينكص على عقبيه ويتقي بيديه ، فقيل له مالك ؟ قال : إن بيني وبينه لخندقا من نار وأهوال واجنحــة قال عليه الصلاة والسلام : والذي نفسي بيده لودنا مني لاختطفته الملائكة عضوا عضوا. وانزل الله في ذلك قوله تعالى (( كلا إن الإنسان ليطغى ان رءاه أستغنى إن إلى ربك الرجعى ، أرأيت الذي ينهى عبدا إذا صلى أرايت إن كان على الهدى او امر بالتقوى أرايت ان كذب وتولى ألم يعلم بأن الله يرى كلا لئن لم ينته لنسفعن بالناصية ناصية كاذبة خاطئة فليدع ناديه سندع الزبانية كلا لا تطعه وأسجد وأٌقترب)).
ويروي البخاري إيضا عن عروة بن الزبير رضي الله عنه قال سألت عبدالله بن عمر عن أشد ماصنع المشركون بالنبي (ص) قال : رأيت عقبة بن أبي معيط (من رؤوس الكفر) جاء إلى النبي (ص) وهو ساجد فوضع ردائه في عنقه ثم خنقه خنقا شديدا حتى كاد يقضي عليه وفي تلك الأثناء أقبل أبوبكر الصديق ودفعه عنه وقال أتقتلون رجلا ان يقول ربي الله ، وهذه من مواقف أبا بكر الخالدة .
وروى البخاري ومسلم إيضا من حديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: بينما رسول الله يصلي عند البيت وأبوجهل وأصحاب له جلوس ، وقد نحرت جزور بالامس واخرجوا اداها وسلاها من بطنها ، قال أبوجهل أيكم يذهب إلى سلا جزور بني فلان فياخذها ويضعها على كتفي محمد إذا سجد ، فأنبعث أشقاهم والعياذ بالله واخد السلى فلما سجد النبي (ص) وضعه على كتفيه الشريفتين فضحك القوم وجعل بعضهم يميل على بعض من كثرة الضحك ، يقول إبن مسعود راوي الحديث وانا قائم أنظر والله لو كان لي منعة لطرحته عن ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والرسول (ص) ساجدا لايرفع رأســـه
حتى أنطلق رجل من القوم فأخبر السيدة فاطمة عليها السلام فجاءت وطرحته عن ظهر النبي (ص) ثم أقبلت عليهم تشتمهم فلما قضى النبي صلى الله عليه وسلم من صلاته رفع يديه الشريفتين إلى السماء ودعا عليهم ، يقول إبن مسعود فوالذي نفس محمد بيده لقد رأيت الذين سماهم صرعى يوم بدر ثم سحبوا إلى القليب قليب بدر (هؤلاء قتلوا شر قتلة في غزوة بدر ، وحملهم الرسول (ص) إلى القليب (البئر الذي لايوجد به ماء) وخاطبهم النبي (ص) وقد جيفوا قال: هل لقيتم ماوعدكم ربكم حقا ؟ قال الصحابة يارسول الله كيف تخاطب من قد جيف ؟
قال عليه الصلاة والسلام: والذي نفسي بيده لهم أسمع لكلامي منكم ولكنهم لاينطقون.
وتسلط على النبي (ص) عتبة بن أبي لهب ، وثفل في وجه النبي صلى الله عليه وسلم فدعى عليه : اللهم سلط عليه كلبا من كلابك فأستجيب دعائه وذبحـه السبع وهو في مدينة الزرقاء في الشام (مدينة من مدن الأردن) يوم سافروا إليها وكان في القافلة فوقت المنام يضعون الأطفال اولا ثم النساء ثم ينام هذا عتبة وسط الاطفال لانه كان يدرك ان دعوة النبي ستلحقه ، فلما جاء الليل ونام الناس جاء السبع وجعل يشم الأطفال والنساء وينتقل على رؤوس أصابعه حتى وصل إلى عنده وشمه وخنقه وقطع رأسه وحمله ومشى به، بحثوا عنه في الصباح فما وجدوا له أثر بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم.

• واودي معه الصحابة رضوان الله عليهم من ضمنهم أبوبكر الصديق قام خطيبه في المسجد فضربه المشركون ضربا عنيفا ، فممن ضربه عتبة بن ربيعة جعل يضربه بالنعل على وجهه حتى سال الدم فلا يعرف من وجهه مكان.
• وإيضا من اودي من الصحابة عبدالله بن مسعود وهو اول من جهر بالقرءان بين أظهر المشركين ، وحذره النبي (ص) من ذلك فلما فعل ضربوه حتى أثروا فيه فقال له الصحابة هذا ما خشينا عليك . قال والله ماكان أهون أعداء الله منهم الآن ، والله لاتينهم غدا بمثلها قالوا له لا حسبك ....

• وممن اودي من الصحابة عثمان بن مضغون ، لما رجع عثمان إلى قريش من الهجرة الاولى إلى الحبشة رفضت قريش أن يدخل احد من هؤلاء إلا في جوار احد.
فدخل عثمان هذا في جوار رجل إسمه الوليد بن مغيرة (من كبار قريش) ولما رأى عثمان ان الاذى يتم في الذين دخلوا من غير جوار ، ورأى ان لااحد يؤديه لانه دخل في جوار رجل عظيم ، ماذا فعل ؟ قدم إلى مجلس كبار قريش وكان فيهم رجل إسمه لبيذ بن الأبرص(شاعر)
يقول لبيـــذ : ألا كل شيئ ما خلا الله باطل ......
قال عثمان : صدقت ،
فلما جاء بشطر البيت الثاني قال : وكل نعيم لامحالة زائل
قال عثمان كذبت فإن نعيم الجنة لايزول.
قال الشاعر لبيذ: يامعشر قريش والله ما كنت اظن أن أوذى وانا في مجلسكم ، كيف انا ضيف عندكم ويكذبني هذا متى حدث هذا فيكم ؟
قال رجل من القوم: إن هذا من سفهاء قومه قد فارقوا ديننا فلا تجدن في نفسك من قولهم شيئا ،
فرد عليه عثمان.
حتى تفاقم الامر فقام إليه ذلك الرجل ولطمه على عينه ففقاها ، والوليد بن مغيرة قريب منه
لما رأى نفسه يتعرض للاذى جاء إلى مكة وقال:
إني تركت جوارك يا وليد إلى جوار الله .
فقال له الوليد: والله إن كانت عينك لفي غنى مما أصابها .
قال عثمان: والله إن عيني الصحيحة لفقيرة إلى ما أصاب أختها في ذات الله ، وإني لفي جواز من هو اعز منك وأقدر يا أبا عبد شمس.
قال : هلم يا أبن اخي فعد إلى جواري
قال عثمان: لا .
• وممن عذب من الصحابة الزبير بن العوام كان يعذبه عمه ويعلقه في الحصين ويدخن عليه النار فيقول له إرجع إلى الكفر فيقول له الزبير : لا والله لا أرجع
• أما من ناله العذاب بشكل اكبر فهم الموالي (العبيد) الذين كانوا مسترقين لأسيادهم فهؤلاء تحملوا قسطا وافرا من العذاب فالعبد لاقيمة له عند الناس يباع كما تباع الدابة .


ـــ أول أسرة تعرضت للفتنة وكلهم عبيد ، أسرة (آل ياسر) رضي الله عنهم وأرضاهم كانت هذه الأسرة يضرب بها المثل في ما لاقاه المستضعفون في بداية تاريخ الإسلام .

* وقد كان بنو مخزوم وهم أسياد آل ياسر يخرجون بهم إلى حمية الظهيرة فيعذبونهم برمضاء مكة ، ومرة بهم النبي صلى الله عليه وسلم مرة وهم يعذبون فقال لهم : صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة ، لانه لايستطع أن يمنعهم من العذاب هو مستضعف وهم مستضعفون رضي الله عنهم أجمعين.
وكانت اول شهيدة في الإسلام هي (سمية بنت خباط)أم عمار وزوجـة ياســر ، طعنها أبوجهل بالرمح في قبلها وهي مربوطة في الرمضاء (الساحـة) تقول احد احد ، فماتت وكانت اول من أريق دمه في الإسلام .
ومات زوجها ياسر من شدة العذاب ، ورمي إبنه بسهم فمات.
وتفـننوا في إيداء عمار بن ياسر حتى اجبروه في يوم ما على ان يتلفظ بكلمة الكفر ، وقد ذكر جمهور العلماء والمفسرون ان قول الله عز وجل (( من كفر بعد إيمانه الا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان .....)) نزلت في عمــار بن ياسر ، لانهم عذبوه حتى لم يتحمل ، نفد صبره ونفدت طاقته ثم قالوا له والله مانخلصك ونفكــك من هذا العذاب حتى تذكر ألهتنا وتكفر بمحمد ، فقال كلمة الكفر مضطــرا ولما جاء إلى النبي شكى إليه ، قال يارسول الله والله ماتركوني حتى نلت منك وسببتك ، قال له النبي عليه الصلاة والسلام : كيف تجد قلبك ؟ قال : مطمئن بالإيمان . قال له النبي (ص) : إن عادوا إلى إيدائك فعد إلى مافعلت مادام قلبك مع الله.

• وممن أودي وناله قسط من العذاب (بلال بن رباح ) الحبشي وامــه حمامـة رضي الله عنهم اجمعين ، كان طاهر القلب صادق اللسان قوي الإيمان عميق الإسلام ، وكان مولاه (أمية بن خلف ) يخرجه إلى البطحاء إذا حميت الظهيــرة فياخدونه ويجردونه من ثيابه ثم يطرحونه على البطحاء التي هي مثل النار ثم يؤتى بصخرة عظيمة قد حميت ، ثم يضعونها على صدره ، ثم يقال له لاتزال هكــذا حتى تموت اوتكفر بمحمد وتعبد اللات والعزى ، فكان يقول وهو في هذا البلاء : (أحد أحد ...احد أحد) ماعنده إلا الله.
ــ ولذا بلغ من الإسلام منزلة عظيمة ، وكان عمر بن الخطاب يقول : (أبوبكر سيدنا وأعتق بلال سيدنا ) عمر المخزومي يجعل بلال سيدا ، رغم انه في ميزان الناس عبدا ....لكن بلغ منزلة في الإسلام أن يكون سيدا من سادات المسلمين .
وكان النبي عليه الصلاة والسلام يقول له : إيه بلال ، مالذي تصنع ؟ فوالذي نفسي بيده إني لأسمع خشخشــة نعليك في الجنة .قال : لاشـــئ يارسول الله ، غير اني كلما أحدثت توضات ، وكلما توضأت صليت لله ركعتين .
فهو لايرضى في لحظة من اللحظات أن يكون غير طاهر .
ــــ يقول بلال: أعطشوني يوما وليلة ثم اخرجوني وعذبوني في البطحاء في يوم شديد الحرارة ..وعندما رآه أبو بكر في تلك الحال ساوم سيده على شراءه واعتقه رضي الله عنهم وأرضاهم.
ــ ممن عذب إيضا من الموالي (خباب إبن الأرث) وهو من خزاعــة كان مولى لامرأة يقال لها ام عمار الخزاعية وكان يعمل حدادا ، يصنع الاسنة والسيوف وعندما اظهر إسلامه لقى صنوفا من العذاب في المال والنفس ، ومما روي عن ذلك انهم كانوا يأخذونه من شعر رأسه ، فيسحبونه ، ويلوون عنقه بعنف وأضجعوه مرات عديدة على صخور ملتهبة وأوقدوا عليه نارا فما أطفاها الإشحم ظهره ، كما ذكر خباب عن نفسه ، وقد كشف ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم ، وإيضا كانوا يضجعونه على الردف (وهي الحجارة المحماة )ومع ذلك لم ينالوا منه ما أرادو ، بل كان ثابتا كثبوت الجبال على عقيدته.
ــ وله قصة مشهورة مع العاص بن وائل (من صناديد قريش)هذه القصة مذكورة في البخاري ومسلم والذي يرويها نفسه خباب هذا يقول فيها : كنت قينا يعني (حدادا ) فصنعت للعاص بن وائل سيفا فجئت اتقاضى قيمة السيف ، قال : لا أعطينك حتى تكفر بمحمد ، قلت : لا أكفر بمحمد حتى يميتك الله ثم يحييك . قال له العاص من باب الإستهزاء : اجل ، إذا أماتني الله ثم بعثني أقضيك . فأنزل الله فيه قوله تعالى بعد بسم الله الرحمان الرحيم (( أفرايت الذي كفربأياتنا وقال لاتوتين مالا وولد ، أطلع الغيب أم إتخد عند الرحمان عهدا))
ـ ولما أشتد البلاء والفتنة بخباب وببعض الصحابة أشتكوا إلى النبي (ص) فأتوا إليه والحديث في البخاري وهو متوسد برده في ظل الكعبة فقالوا : ألا تستنصر لنا يارسول الله ؟ الا تدعوا الله لنا ؟ قال صلى الله عليه وسلم : كان الرجل فيمن كان قبلكم ، يحفر له في الأرض ، فيجعل فيها إلى نصفه ، ثم يجاء بالمنشار فيوضع على رأسه بين عينيه فيشـق إثنيـــــن مايصده ذلك عن دينه.......أوكما قال عليه الصلاة والسلام.
وكذلك بقية الموالي مثل حمامة والدة بلال ، وعامر إبن فهيرة ، وام عبيس ، وإمراة إسمها ذو النيرة وأخرى إسمها النهدية وجارية بني عدي التي كان يعذبها عمر بن الخطاب قبل ان يسلم ، وقد أعتقهم كلهم أبوبكر الصديق رضي الله عنه الرجل المتخصص في الفضل يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم : ( لو وزن إيمان الامة بإيمان أبي بكر ، لرجح إيمان إبي بكر بالامة إلى يوم القيامة ، وماطلعت الشمس بعد النبيئين أفضل من أبي بكر ).من أعماله رضي الله عنه : سبعة من المبشرين بالجنة دخلوا على يديه الإسلام .لما رآه والده (أبوقحافــة) يعتق الرقاب قال له يا بني إني أراك تعتق رقابا ضعيفــة فلولا انك فعلت مافعلت أعتقت رجالا يمنعونك ويقومون دونك ، قال له أبا بكر، يا أبت إنما أريد بذلك وجه الله.
فانزل الله فيه قوله ((فما من اعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيســره لليسرى ،واما من بخل وأستغنى وكذب بالحسنى فسنيسره للعسرى ومايغني عنه ماله إدا تردى انا علينا للهدى وإن لنا للآخرة والاولى فانذرتكم نارا تلظى لايصلاها ّإلا الأشقى الذي كذب وتولى وسيجنبها الأتقى الذي يؤتي ماله يتزكى وما لاحد عنده من نعمة تجزى إلا إبتغاء وجه ربه الاعلى ولسوف يرضى)) هذه الآية نزلت في أبا بكر .
• ولما اسلمت ذوالنيرة أصابها مرض فعميت ، فقال كفار قريش والله ما اعماها إلا اللات والعزى ، لانها لما كفرت بهم اعموها ، فبلغ الخبر إلى عند أبا بكر ، قال والله لاتضرها لا اللات والعزى ولاتنفعها ، اللهم رد عليها بصرها ، فرد الله بصرها بدعوة أبابكر الصديق وكذب هؤلاء الكفرة الفجرة ، لأن من مقتضيات الإله أنه قادر على النفـع والضر ، لكن حجارة لاتضر ولاتنفع ، عمر بن الخطاب كان يعبد الصنم من التمر فإذا جاع اكل يده وإلا رأسه والأ رجله.ولاحول ولاقوة الإبالله العلي العظيم.
** قد يتساءل البعض لماذا كل هذه الفتنة للرسول (ص) والصحابة ولماذا لم ينصرهم الله ، ولماذا لم يعصمهم ؟ من اول وهلة
أقول : ان أول صفة للإنسان في هذه الدنيا انه مبتلى ، وأنه مكلف بإظهار الدين وإعلاء كلمة الحق وإستشعار العبودية لله سبحانه وتعالى يقول الله تعالى (( ليبلوكم أيكم احسن عملا )) ليبلوكم أي يفتنكم ويختبركم .
فيه ناس يقولون نحن مؤمنين ، لكن إذا جاء المحك كذبوا :
إذا جاءت صلاة الفجر لايصلون : ( أثقل الصلاة على المنافقون صلاتي العشاء والفجر )
جــاء الجهاد ، تخلفوا (( وقالوا لاتفتنا ، الا في الفتنة سقطوا))
جــاء الإنفاق ، عيوا وتكاسلوا (( الذين يلمزون المطوعين في الصدقات)).
يقول الله تعالى فيهم (( ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وماهم بمؤمنين يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون الإأنفسهم وما يشعرون ، في قلوبهم مرضا فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون))
لذا نقول انه لابد للفتنة والإبتلاء للأنسان حتى يتبين أهل الإيمان من اهل الكفر والنفاق.

خاتمــــة:
((قال العباس للنبي صلى الله عليه وسلم : ادع الله لي يارسول الله.
قال صلى الله عليه وسلم : سل الله العافية، قال العباس زدني ، قال : سل الله العافية ، ثم قال النبي (ص) ياعباس ياعم رسول الله ، والله ما اوتي عبدا في الدنيا والآخرة احسن من العافية )).
فنحن نقول نسأل الله السلامة والعافية ، وإذا فرض الله علينا شيئا من الفتنة والبلاء فلنصبر ولنحتسب ولتنبع نهج رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ونهج اصحابه التابعين .
أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم فأستغفروه تجدوه غفورا رحيما . تقبل الله صيامنا وقيامنا ،والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.


لاتنسونا من صالح دعائكم
أخوكـــم : واجــي صديق بن محمد
مراجع الإقتباس:
تفسير القرءان الكريم للإمام القرطبي
كتاب رياض الصالحين
صحيح البخاري وصحيح مسلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأمــــلات قرآنية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
* * * منتـــــــديــات * * * شبــــــاب * * * بــــــودة * * * :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: