* * * منتـــــــديــات * * * شبــــــاب * * * بــــــودة * * *
اهلاومرحبا زائرنا الكريم :
بقلوب ملؤها المحبة وأفئدة تنبض بالمودة وكلمات تبحث عن روح الأخوة نقول لكم أهلا وسهلا بقلوبنا قبل حروفنا بكل سعادة وبكل عزة عندما نكون كتلة مشاعر وأحاسيس عندما يغمرنا الإخلاص والوفاء الغيرة وحب الآخرين عندها فقط نقول لكم أهلا بكم قلماً مميزاً وقلبا ً حاضر هنا حيث القلوب تشابهت طيبة وتلونت فرحاً وأملا ًو توشحت بوشاح الفرح والسرور وهلت بشائر طيور المحبة ترفرف نشوة بقدومكم وتعانقت حروف القوافي ترحيب بعطركم بكل المحبة والمودة نحييكم لتشريفكم لنا ونرحب بكم أجمل ترحيب ممزوج بعبارات الود والأخوة نتمنى لكم إقامة رائعه وممتعه معنا وفي شوق لعذوبة غدير أرائكم لنرتوي منها ورسم أناملكم لنتمتع بإبداعاتكم وجمالها أرق تحية معطره بروح الورد لكم عبر منتديات شباب بودة
أملينا ان تنضم إلينا فنعم الأنيس إن خلوت منتدانا تلهو به إن خانك الأصحاب لا مفشياً سراً أذا استودعته وتفاد منه حكمة وصواب


** فضــاء** ثقــــافـــي ** تـــربـــوي ** فكــــري ** ابداعي **
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قدرتنا على اسر قلوب الاخرين وكسب محبتهم تمنحنا جانبا كبيرا من المتعة بالحياة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (كلمتان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم(
من قال (بسم الله الرحمن الرحيم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم سبعا)بعد صلاتي الصبح والمغرب كتب من السعداء ولو كان من الأشقياء
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» بودة في سطور
الجمعة 14 يوليو 2017 - 16:25 من طرف abdallahmouloud

» جابر بن حيان وعلم الكيمياء
الأحد 18 أكتوبر 2015 - 18:12 من طرف abdallahmouloud

» العدد التصفوي الثاني للمسابقة التنافسية بين المدارس القرآنية (دين ودنيا )
الخميس 20 أغسطس 2015 - 10:25 من طرف abdallahmouloud

» على عتبات سنة جديدة
الإثنين 19 يناير 2015 - 12:16 من طرف abdallahmouloud

» تحرر من قيودك
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 11:23 من طرف abdallahmouloud

» علىى عتبات 2015
الأحد 21 ديسمبر 2014 - 16:36 من طرف abdallahmouloud

» الام مدرسة ادا اعددتها اعددت شعب طيب الاعراق
الخميس 20 نوفمبر 2014 - 12:04 من طرف abdallahmouloud

» تهنئة عيد الاضحى المبارك 2014
الإثنين 6 أكتوبر 2014 - 17:34 من طرف abdallahmouloud

» مراحل التسجيل للحاصلين على شهادة البكالوريا
الإثنين 7 يوليو 2014 - 10:38 من طرف abdallahmouloud

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 المسؤولية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdallahmouloud
Admin
avatar

عدد المساهمات : 369
تاريخ التسجيل : 04/07/2009
العمر : 40

مُساهمةموضوع: المسؤولية    الإثنين 30 أبريل 2012 - 17:13

................المسؤولية .....بقلم أ. محمد عزوز.........
بينما كنت منزويا بركن من أركان مسجد حينا العتيق، ملتحفا عباءة التفكير إذ أقبل علي الشيخ سلطان حكيم المسجد كما يسميه أهل الحي، وبحق هو كذلك وقد ارتسمت التجاعيد على وجهه وكأنها أسطر كتبت من محبرة الحياة وصاغتها التجارب ونظرات التفكر،... أراك متحيرا يا ولدي وأكاد أزعم أن هناك شيئا يجول بخاطرك لم تجد له جوابا شافيا بعد، فانتبهت إليه وقلت بلى يا أبتي، ولكن هناك شيئا حيرني، وتزداد حيرتي كلما تأملت في قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه ابن عمر رضي الله عنهما حيث قال:

"سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته، الإمام راعٍ ومسئول عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله ومسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها والخادم راعٍ في مال سيده ومسئول عن رعيته، وكلكم راعٍ ومسئول عن رعيته) متفق عليه.



لماذا هذا التفصيل لواجب المسؤولية وذكر كل دور في الحياة مع الواجب اتجاه من يرعاه، فا بتسم وقال جميل أن يكون من هو في صغر سنك وينتبه لذلك ، اعلم يا بني أن المسؤولية كما حدثني الشيخ " يكن " رحمه الله هي الشعور بالتكليف، وبالنسبة للمسلم هي شعور بالأمانة الكبرى الملقاة على عاتقه و المقصودة بقوله تعالى : { إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا } الأحزاب 72 . فالرعاية كما سماها الحديث تبدأ مع البلوغ لحظة بداية جريان القلم يحصي علينا أعمالنا ، والمسؤولية فردية ابتداء لأن التكليف فردي والحساب فردي مصداقا لقوله تعالى : { إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا * لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا * وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا }.مريم 95، وقد تتسع دائرتها إلى الجماعة حتى وكأنها أرًّقت مضجع سيّدنا ابن الخطاب ( والله لو عثرت ناقة في أقصى العراق لكان ابن الخطاب مسئولا عنها).

لكن كيف يحاسبني الله على أشياء لست حرا في تحملها، نعم يا بني لذلك ذكر علماؤنا أن من شروط التكليف بعد البلوغ ، تأتي الحرية في التصرف وأداء الواجب فالعبد المملوك غير مالك لحريته لأنه مقيد بأوامر مالكه، في فقهنا قد سقط عنه الواجب لعبوديته، إذا أنا كفــرد حـــر مسئول عن كل ما يدور من حولي ، لا يا بني ليس لتلك الدرجة بل أنت مسئول على ما حدد وعُرّف لك، أي ما كان في دائرة صلاحياتك وما كنت قادراً على الترف فيه.

عماد ترسى أوتاده


وهذا مغزى التفصيل الذي قراناه في حديث الراعي الذي مر بنا. هلا تفضلت بالتوضيح أكثر...بكل سرور ، أنت الآن مع والديك فأنت مسؤول عن نفسك ابتداءً، وبعد ذلك فمسؤول عن برهما والإحسان إليهما، وإذا كانت لك أرحام فدائرة المسؤولية تتسع عندئذ لتسأل عن صلة الرحم ، وهكذا ...أي كلما اتسعت دائرة التكليف والقدرة اتسعت دائرة مسؤوليتك . ولا أخفيك سرا يا بني فأن المسؤولية على الناس تعني رعايتهم وتحمل تبعات ما أنت مسؤول عنه ، وكذلك الأخذ بالحق وأداء بالإحسان ، أي إقامة حقوقها وواجباتها ، كالبيت لها أوتاد ترسى عليه.

البيت لا يبني إلا على عمد ولا عماد إذا لم ترس أوتاده


و قال علماؤنا هي أربع : فمن زاويتين { قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ } يوسف 55 ، الحفظ : بالصيانة والقدرة على إدارة الأمور بدقة و رعاية حقوق من لك عليهم مسؤولية وحفظها وعدم التفريط فيها ، والعلم : الخبرة وحسن التقدير و التصرف ومعرفة كيف تدير مهمتك ، مقدرا موضع الرجل قبل الخطو ، جاعلا أول الفكر آخر العمل كما نصحنا الشيخ البشير الإبراهيمي رحمه الله ونحن شبابا ، وقد قيل ( إن الله يحب البصر النافذ عند ورود الشبهات ويحب العقل عند حلول الشهوات )، هذا من جهة.... لكن شيخي حفظك الله المعذرة ، وأين ندرج قوله تعالى { فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ } المذكورة في الآية 32 من سورة النجم،.وقد ثبت في الصحيحين عن النبي ( أن قوما دخلوا عليه فسألوه ولاية ، فقال ( إنا لا نولي أمرنا هذا من طلبه ) رواه مسلم ، خلتك ستسأل عن ذلك ...يا بني لو تأملت قليلا لانتبهت أن سيدنا يوسف قد سن لنا طلب الإمارة والمسؤوليـة في وقت وصف بالشدة والقحـط { ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تُحْصِنُونَ }.يوسف 48 ، زمن يقبل فيه الأسد الجسور ويبارز التحديات والشدائد و يقف سدا منيعا في وجه الخطوب المدلهمة المهددة ، يوم تجفل الضباء وتخفي النعام رؤوسها في التراب، أما في زمن الرخاء والسعة والراحة وهوان شأن المسؤولية وكأنها مغنم و مكسب فعدم تولية من سأل الولاية مقدم على الجواب ، وقاعدة الشرع : أن الشيء إذا عظم قدره ، شدد فيه وكثرت شروطه . كما ذكر الإمام القرافي. في الفروق، أو في حالة التيقن بضعف طالبها على تحمل تبعاتها كصبر على الناس ورفق بهم والدراية بكيفية التعامل مع طبيعتهم البشرية حتى لا تحاججني يا بني بحديث أبي ذر المشهور .فرغم ورع سيدنا أبي ذر وتقواه إلا أن النبي لم يجبه لما سأله أن يوليه الإمارة بل أظهر له ضعفه في الصبر على الناس وشدته في حملهم على العزائم مما سيتهم على الهباءة و القمطير ، مما عرف عن أبي ذر من شدة في أمر الدين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bouda.ahlamontada.com
 
المسؤولية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
* * * منتـــــــديــات * * * شبــــــاب * * * بــــــودة * * * :: رسالة المنتدى-
انتقل الى: